السبت / ١٨ نوفمبر / ٢٠١٧
       


أخبار الجمعية
2017-03-04

50 من جمعية الإمارات للمحامين يكافحون الجريمة

الخليج: توعية أفراد المجتمع بخطورة الجرائم بأنواعها والتثقيف بالقوانين الجزائية والعقوبات المترتبة عن ارتكاب الجرائم، من أبرز أهداف فريق مكافحة الجرائم المنبثق من جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، الذي يضم 50 عضواً مختصاً في مختلف مجالات القانون، يعملون بروح الفريق الواحد لإنجاح المهام الموكلة إليهم بالتثقيف والتوعية القانونية بين مختلف شرائح المجتمع، مستغلين خبراتهم ومهاراتهم في توصيل المعلومات بالشكل القانوني الأمثل.
وذكر المستشار عبد الله الكعبي، أمين صندوق الهيئة الإدارية للجمعية، فرع أبوظبي، ورئيس لجنة العين، أن الجمعية أنشأت فرقا عدة، من ضمنها فريق مكافحة الجرائم المتخصّص بنشر الثقافة القانونية والتوعية بمخاطر الجرائم وآثارها في الفرد والمجتمع، عبر وسائل التواصل التقليدية والحديثة.
وقال إن هدف خطط عمل الفريق، تحقيق الأمن والأمان، والحد من ارتكاب الجرائم والإسهام في بناء جيل مثقف واع قانونا، حيث تتضمن التوعية بالجرائم الإلكترونية وأمن المعلومات، وكذلك المالية والمخدرات والمؤثرات العقلية، وجرائم الأحداث والجانحين الماسّة بالشرف والأمانة، ومكافحة التمييز العرقي والإجراءات المتبعة للإبلاغ عن الجريمة، ووسائل فتح البلاغات والشكاوى والأخطاء الإجرائية القاتلة في مكافحة الجرائم. وأشار إلى أن الفريق سعيا لتحقيق أهدافه يبثّ رسائله التوعوية، بلغات عدة، بوساطة مترجمين قانونيين معتمدين.
وسلط الضوء على الجرائم الإلكترونية، مؤكداً أهمية توعية المجتمع بمخاطر الاستهتار في استخدام وسائل التواصل الحديثة، وما قد ينتج عنه من مساءلة قانونية. مشيراً إلى عقوبات وغرامات مالية كبيرة تراوح من 150 ألفاً إلى 500 ألف درهم، وتعويض المتضرر.
وناشد أفراد المجتمع التعاون مع فريق الجمعية للوصول إلى مجتمع خال من الجريمة.

http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/cada0e42-4089-48b6-9215-cb72a7192e6f