الأحد / ١٩ نوفمبر / ٢٠١٧
       


أخبار الجمعية
2016-01-05

الخليج: «الإمارات للمحامين والقانونيين» تطلق مبادرة «تكريم»

دبي - «الخليج»:

أطلقت جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، مبادرة «تكريم» والتي ستقام سنوياً في 4 يناير من كل عام، تزامنا مع يوم ذكرى جلوس سموه وتقلده مقاليد الحكم في دبي، وسيقام في مثل هذا اليوم تكريم للمحامين والقانونيين الذين تركوا بصمة في مسار دولة الإمارات والمؤسسين القدامى للجمعية وشخصيات وإعلاميين أسهموا في نشر أنشطة وفعاليات الجمعية خلال السنوات الماضية.وصرح المستشار المحامي زايد سعيد الشامسي، رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين والقانونيين بالدولة قائلاً: جاءت رسالة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وهو يهنئه بمرور عشر سنوات على توليه مقاليد الحكم في إمارة دبي، والذي يصادف الرابع من يناير، إشادة بدوره الكبير والمتميز في رئاسة مجلس الوزراء، وإدارة الحكومة الاتحادية، التي شهدت خلال العقد الماضي تطوراً كبيراً، كان لابد أن ينال التقدير هذا العام، وهو تقدير من رئيس الدولة لقائد يستحق منا الحب والاحترام، وانطلاقا من هذا اليوم الذي يعد من أجمل الأيام في حياتنا الرابع من يناير، فقد قرر مجلس الإدارة في جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين إطلاق مبادرة «تكريم»، والتي ستكون تقليداً سنوياً يكرم فيه شخصيات من المحامين والقانونيين من الذين أثروا مهنة المحاماة بجهود كبيرة، في تحقيق العدالة والدفاع عن دولتنا داخلياً وخارجياً، ولقد تقرر أن تكون مبادرة «تكريم» لهذا العام في 20 يناير، في حفل كبير سيتم من خلاله تكريم عدد من أبرز الشخصيات في مجال المحاماة والقانون، وكذلك من رجال الإعلام والصحافة الذين ساندوا مسيرة الجمعية منذ انطلاقها وحتى اليوم، ولن تقف الجمعية في تكريمها للمحامين والقانونيين بالدولة، بل سيكون هناك تقليد سنوي لتكريم شخصيات خليجية وعربية لها بصمات في مجال القضاء والعدالة والقانون، وأوضح المستشار المحامي زايد الشامسي، بأنه قد تم تشكيل فريق عمل للتحضير لهذه المبادرة، يرأسها المحامي طارق الشامسي، كالمنسق العام للمبادرة.و قال المحامي طارق الشامسي، المنسق العام لمبادرة «تكريم، إن الرابع من شهر يناير/كانون الثاني يصادف ذكرى الجلوس العاشرة، لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد حكم إمارة دبي، وهي الذكرى المباركة بما تعنيه الكلمة، لذلك قرر مجلس الإدارة أن يجعل من هذا اليوم ذكرى تكريم للشخصيات التي قدمت عطاء مميزاً لدولتنا الإمارات.
يوم وفاء وتقدير
المحامية عائشة راشد الطنيجي، أمين الصندوق بالجمعية قالت، إن مبادرة «تكريم» والتي تصادف يوم جلوس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعني لنا نحن المحامين، يوم وفاء وتقدير لقادة عظماء أمثال سموه يثمنون الإنجازات والنجاحات، ويسعون لتحقيقها في سبيل رخاء ورفاهية شعوبهم، ولقد أثبت سموه أنه رجل العطاءات المتميزة والأفكار المبتكرة، لذلك بادرت الجمعية بهذه المبادرة
أفراح الوطن
قالت المحامية، إيمان يونس الرفاعي، عضو مجلس الإدارة، نحن كمواطنين علينا واجب كبير لهذا الوطن، الذي قدم لنا كل شيء في حياتنا، ولابد أن نكون معه في أفراحه، واليوم ونحن نعيش فرحتنا الكبيرة بيوم جلوس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فإن مبادرة «تكريم»، والتي سوف تتزامن سنوياً مع ذكرى جلوس سموه، ستكون تقليداً لتكريم كل من عمل بإخلاص وتفان لصالح الوطن، وساهم في البناء من خلال عمل المحاماة والقانون في سلك القضاء، فجميعنا يسعى للعدالة وتحقيقها لكل أبناء الإمارات والمقيمين فيها من مختلف الجنسيات
القرق: قيادي لا يعرف حدوداً
طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء يقول: «إن نهج الابتكار والتراحم الذي يتحلى به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في القيادة لا يعرف حدودًا، إذ تواصل دبي النمو والتطوّر لتصبح مجتمعاً عالمياً مزدهراً. وفي هذا اليوم، نقف وقفة إجلال وإكبار لقيادته الحكيمة وإنجازاته، ونشكره على تأييده المستمر العالي المستوى للتنمية في مختلف المجالات، بما فيها دعم حقوق الأطفال بالحصول على التعليم».
وباعتبارها مؤسسة إنسانية إماراتية عالمية تعمل على دعم فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم السليم.إن دبي العطاء عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، المؤسسة الجديدة التي أطلقها مؤخراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تجمع تحت مظلتها 28 مؤسسة تعمل في مجالات مكافحة الفقر والمرض، ونشر المعرفة والثقافة، والتمكين المجتمعي، والابتكار. وستقوم هذه المؤسسات مجتمعة بتنفيذ أكثر من 1400 برنامج إنساني تنموي في 116 بلداً حول العالم مستهدفةً 130 مليوناً من المحتاجين بحلول عام 2025.وأضاف: «يأتي إطلاق مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تأكيداً على قيادة سموه المثالية التي لا تتمثل رؤيتها بتحقيق نمو اقتصادي مستدام على المستوى المحلي فحسب، بل أيضاً بتسليط الضوء على جهوده الإنسانية من خلال تنفيذ برامج للتنمية البشرية التي من شأنها أن تؤثر في حياة عشرات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم«أخبار الساعة»: رسالة تقدير ووفاء لمحمد بن راشد
قالت نشرة «أخبار الساعة» إن تهنئة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - التي قدمها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - بمناسبة مرور (10) سنوات من حكمه وحكومته ، متمنياً له المزيد من التوفيق ودوام الاستمرار في العطاء ، جاءت لتؤكد أن الأوطان تبنى بجهود أبنائها المخلصين وتتقدم وتتطور بالتلاحم والتماسك.وتحت عنوان «رسالة تقدير ووفاء لجهود مخلصة وطموحة» أضافت أن هذه الرسالة الكريمة من القيادة الرشيدة تحمل العديد من المعاني ، فهي تعكس قوة الصلة والتلاحم الذي يجمع بين قيادات دولة الإمارات ، حفظهم الله ، في نسيج فريد لا تزيده التحديات سوى صلابة وقوة ووحدة في الطريق والهدف نحو رفعة وتقدم وتطور هذا الوطن ، وإجماع على مواجهة الصعاب برؤية واحدة وشاملة.وأشارت النشرة - التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية - إلى أن الرسالة حملت معنى التقدير والشكر للجهود المخلصة والدؤوبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والاحتفال بما حققته الحكومة تحت قيادة سموه من نجاحات وإنجازات متوالية خلال السنوات العشر الماضية التي أصبحت فيها من أكثر الحكومات تطوراً وكفاءة في إدارة خدماتها بشهادة المنظمات الدولية. (وام)

http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/86a22b36-7ebe-431c-bd29-2f00735add0a