السبت / ١٨ نوفمبر / ٢٠١٧
       


أخبار الجمعية
2014-09-14

ندوة حول “مغردون للوطن” تؤكد تماسك مجتمع الإمارات”

عجمان - عادل نعسان: نظمت جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية ندوة "مغردون للوطن" ضمن موسمها الثقافي، الذي جاء منسجماً مع تحقيق رؤيتها المتمثلة في "مجتمع ينعم بثراء فكري واجتماعي وثقافي متوازن" . حضر فعاليات الندوة التي أقيمت في مسرح الجمعية، وقدمها الإعلامي عبدالله إسماعيل، خلف المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، ومحمد سالم الكعبي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، كما حضر فعاليات الندوة سيف إبراهيم النعيمي مدير عام جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، وعدد من موظفي ومديري الإدارات التنفيذية بالجمعية، فضلاً عن كوكبة من الشباب المغردين والمهتمين بمواقع التواصل الاجتماعي . وفي بداية الندوة تحدث خلف المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية قائلاً: إن المجتمع الإماراتي مجتمع متماسك، تربى على القيم والأخلاق الفاضلة والطيبة، التي غرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وقال نحن نرفع هامتنا بين الناس، ونفتخر بأننا أبناء زايد الخير، داعياً الله سبحانه وتعالى، أن يحفظ دولة الإمارات من كيد الكائدين . أدار فعاليات الندوة الإعلامي عبدالله إسماعيل، مشيراً إلى إنجازات دولة الإمارات الكبيرة وتميزها وتفوقها في المجالات التنموية كافة، وقال: يكفي أن يذكر اسم الإمارات حتى تستشعر معاني العزة والفخر بهذا الوطن المعطاء، ولم تأت هذه الإنجازات إلا بالعزيمة والإرادة القوية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث استطاعت الإمارات أن تتصدر وتحقق إنجازات غير مسبوقة لأي دولة عربية في كثير من القطاعات التنموية والخدمية، وأن تحقق مراكز متقدمة على مستوى العالم . وأفاد زايد سعيد الشامسي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين خلال الندوة أن مواقع التواصل الاجتماعي، برزت كقوة إعلامية لها تأثير كبير في المجتمع، وتأثيرها انعكس على الوسائل الإعلامية الأخرى من إذاعة وتلفزيون وصحف، وأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي تسبق الوسائل الإعلامية الأخرى في بث المعلومات والأخبار، وأوضح أيضاً كيف تعامل القانون مع الوسائل الإعلامية الأخرى، ومواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي فرضت نفسها في الساحة الإعلامية لذلك كان الكثير من الشباب المغردين الذين يدافعون عن الوطن أطلقوا على أنفسهم "مغردون للوطن" وحملوا لواء الدفاع عن الوطن وبرعوا في ذلك، وأن هنالك الكثير من الأسماء المؤثرة في مواقع التواصل الاجتماعي . وتحدث محمد الغفلي المحامي والمستشار القانوني وعضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين عن بدايات تعامله مع مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال إسداء النصائح القانونية للأصدقاء من المغردين، ومن ثم تطور اهتمامه، بعد أن تبين له أن هناك استهدافاً واضحاً لدولة الإمارات وقيادتها، وكان في المقابل أبناء الإمارات الذين يدافعون عن الوطن حيث قام المغردون بدحض كل الشائعات والأكاذيب، التي كان يروج لها أعداء الوطن من دون الإساءة . وأشار إبراهيم بهزاد مدير قسم حماية حقوق الملكية الفكرية بالدائرة الاقتصادية، إلى أن بداياته في مواقع التواصل الاجتماعي، كانت بعد الإساءات والاستهداف الذي كان أعضاء التنظيم السري، يقومون به ضد الوطن، موضحاً أن هنالك أناساً يحملون حقداً على دولة الإمارات وقيادتها وهم يعملون لتنفيذ أجندة خارجية، واستغلوا مواقع التواصل الاجتماعي لتنفيذ مخططاتهم الخبيثة خصوصا بعد ثورات الربيع العربي . وأكدت علياء العامري شاعرة وكاتبة صحفية أن جميع أبناء الإمارات يجمعهم حبهم الكبير للوطن، وأعربت عن صدمتها بحجم الاستهداف الذي وجدته في مواقع التواصل الاجتماعي لدولة الإمارات وقيادتها، مشيرة إلى أن الكثير من المغردين من أبناء الإمارات تعرضوا للإساءات حتى ينسحبوا من مواقع التواصل الاجتماعي، لكنهم صمدوا في مواجهة الدسائس والأكاذيب التي كان يروج لها أعداء الوطن .