الجمعة / ٢٢ سبتمبر / ٢٠١٧
       




نبذة عن الجمعية

جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين هي جمعية مهنية عريقة تأسست عام 1980 على يد الآباء الأوائل من المحامين والقانونيين الذين بادروا إيمانا منهم بالواجب الوطني الملقى على عاتقهم للمشاركة في دعم نهضة البلاد وتسخير الإمكانات والطاقات البشرية لدفع هذه المسيرة الظافرة بتأسيس جمعية باسم "جمعية الحقوقيين". واصلت الجمعية دورها خلال السنوات الماضية في نشر الوعي القانوني من خلال إصدار البحوث والدراسات والكتب القانونية وعقد الندوات والمحاضرات حتى كانت الإنطلاقة الخلاقة الجديدة يوم 30 أبريل 2012م في ظل رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات رعاهم الله بمسماها الجديد "جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين", و بفضل الله وبجهود أعضائها المخلصين ودعم ورعاية قيادتنا الرشيدة تسير الجمعية حاليا بخطى واثقة وعمل دؤوب للرقي بعمل الجمعية والسعي الحثيث لتوفير ما أمكن من الخدمات والإمتيازات للأعضاء من المحامين والقانونيين, وتنظيم برامج وفعاليات مختلفة من مؤتمرات وندوات ودورات تدريبية والمشاركة في كافة الفعاليات ذات الصلة محليا وعربيا ودوليا تسهم في تعزيز وتطوير العدالة والسلطة القضائية في دولتنا الغالية، وهاهي برامج الجمعية تسير بوتيرة متسارعة من دورات تدريبية وتنظيم الملتقيات والمؤتمرات والندوات، وتزداد أنشطتها وتتسع فروعها بافتتاح مقرها الرئيسي الجديد بالشارقة بمكرمة سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، وافتتاح مقرات وفروع جديدة للجمعية كان آخرها افتتاح فرعها الجديد في العاصمة أبوظبي حيث قام بافتتاحه رسميا معالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل رعاه الله، والعمل لتفعيل وتطوير مقر فرع الجمعية في إمارة الفجيرة، ولقد استبشر مجلس الإدارة خيرا باستقبال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بتاريخ 26 يناير 2014م، وما لقيه من دعم ورعاية من سموه لتحقيق ما أمكن من الطلبات والتطلعات التي ينشدها المحامون والقانونيون في دولتنا الغالية، وبتظافر جميع الجهود وتفاعل أعضاء الجمعية وزملاء مهنة المحاماة مع مجلس الإدارة لتحقيق كافة التطلعات والآمال فإننا بإذن الله سوف نبدع مستقبلا أفضل.