السبت / ١٨ نوفمبر / ٢٠١٧
       


كلمة رئيس الجمعية

المحاماة مهنة حرة تؤدي خدمة عامة ينظمها القانون وتشارك السلطة القضائية في تحقيق رسالة العدالة وتأكيد سيادة القانون وكفالة حق الدفاع عن الحقوق والحريات هكذا عرفها القانون الاتحادي رقم 23 لسنة 1991م بشأن تنظيم مهنة ا لمحاماة وهذا التعريف يبين وبجلاء أهمية هذه المهنة لتحقيق أهم ركن من أركان استقرار الدول وحضارتها وهو ركن العدالة وسيادة القانون.

لقد كانت الحضارات سابقاً لا يعتد بها كدولة إلا بتطبيق القانون فنجد أن جميع الحضارات دون استثناء قد نهضت بسيادة قوانينها سواء المكتوبة وهي الأقوى والأرسخ أو المحفوظة في صدور علمائها قبل عصر التدوين وتأكيدا من المشرع على أن العدالة رسالة سواء من الجهات الحكومية أو الحرة المعنية بالتطبيق فقد أوضح أهمية المهنة في ترسيخ المبدأ والفكرة.

ونحن بجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين نؤمن بأن المحاماة رسالة سامية تخدم كافة أطراف الدولة قيادة وشعباً في ترسيخ فكرة سيادة القانون وحسن تطبيقه لذا نعمل بجد ودون كلل أو ملل في دراسة كيفية تطوير المهنة والمهنيين والارتقاء بهم إلى المستوى الذي يرضاه الله ثم ضمائر العاملين وحسبما رسمه القانون.

جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين هي بيت المحامين والقانونيين الذين يطمحون إلى أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة هي منارة الدول في كل النواحي ومنها سمو القانون وسيادته وهي على ذلك قبل قيام الاتحاد وبعده ونحن على خطى آبائنا المؤسسون في تحقيق العدالة وضمان الدفاع عن الحقوق والحريات. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين المحامي/ زايد سعيد الشامسي